الدولة المدنية حلم، لكنه ليس مستحيلاً. مشوار الألف ميل في الوصول إليها ربما يبدأ من مراسلة عبر الواتساب. الحملة التي بدأت بـ 43 شخصية إعلامية وفنية وحقوقية تلقى تفاعلاً كبيراً. يفرض ذلك على معدّي القوانين الانتخابية الطائفية، على قياسهم، أن يلتفتوا إلى وجود فئة تريد، ببساطة، تطبيق الدستور…

يمكن قراءة المقال على هذا الرابط:

Comments

comments